منتدى إسلامي

منتدى إسلامي

هذا المنتدى يختص بالثقافة الإسلامية و الهوية العربية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» حقوق الانسان
الثلاثاء ديسمبر 04, 2018 9:39 pm من طرف سعيد رشيد

» حكم ومواعظ دينية للصحابة تكتب بماء الذهب
الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 11:14 pm من طرف سعيد رشيد

» كتاب مناهج التربية أسسها و تطبيقاتها
الأربعاء أكتوبر 31, 2018 8:28 pm من طرف سعيد رشيد

» الزكاة واخراجها
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 8:29 pm من طرف الامير 5

» زوجات النبي بالترتيب
السبت أكتوبر 13, 2018 10:03 pm من طرف سعيد رشيد

» العمرة وكيفية ادائها
السبت أكتوبر 13, 2018 9:59 pm من طرف سعيد رشيد

» قصة رائعة فيها درس وعبرة دينية عظيمة
السبت أكتوبر 13, 2018 9:58 pm من طرف سعيد رشيد

» قصيدة للشيخ عائض القرني
السبت أكتوبر 13, 2018 9:57 pm من طرف سعيد رشيد

» النحو في اللغة العربية
السبت أكتوبر 13, 2018 9:55 pm من طرف سعيد رشيد

إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     قصيدة للشيخ عائض القرني

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    الامير 5
    عضو جديد
    عضو جديد


    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 01/10/2018
    العمر : 36
    الموقع : الجزائر

    مُساهمةموضوع: قصيدة للشيخ عائض القرني   الإثنين أكتوبر 01, 2018 4:45 pm



    قصيدة للشيخ عائض القرني

    دعْ عنـكَ لومـيَ يا حسودُ وأبعـدِ فأنـَا على نـهـجِ النَّبيّ محمَّــدِ



    قضّيتُ في عـِلـمِ الرسولِ شبيبتي ونهلـتُ بالتوحيدِ أعـذبَ مَـْوردِ

    تـابعتُ أصحابَ الحديـثِ كأحمـدٍ وكمالكٍ ومسـدَّدِ بـْنِ مُسَـرْهَـدِ

    وبَرِئتُ من أهـلِ الضلالِ وحِزْبِهم أو رأيِ زنديـقٍ وآخـرَ مُلْـحـدِ

    ونبـذتُ رأيَ الجَهْمِ نبـذَ مُسـافرٍ لِحـذائهِ والجعــدِ عصبةَ مَعْبَـدِ

    لا للخـوارجِ لستُ مـن أتباعِهـم هلْ أرتضي نهـجَ الغويِّ المُفسـدِ

    والمرجئون نفضْـتُ كفـّيَ منهمو والصـقرُ لا يأوي لبيتِ الهُـدْهـدِ

    والسّــبَّ أخلعُهُ وأخلـعُ أهـلَـــه هـمْ أغضبوا بالسبِّ كـلَّ موحِّــــدِ

    كُتـبُ ابن تيميةٍ حسـوْتُ علومَها ونسختُهـا في القلبِ فِعْـل الأمجدِ

    ومع المجـدِّدِ قـدْ ركبـتُ مطيَّتي مـن نجدَ أشرقَ مثلَ نُورِ الفَرْقـدِ

    لا تسمعـنَّ لحاسـدي في قــولِه واللهِ ما صَـدَقوا أيَصدُقُ حُسَّـدي؟

    واللهِ لـو كرِهتْ يـدي أســلافَنا لقطعتُها ولقُلـتُ سُحـقاً يا يــدي

    أو أن قلبــي لا يُحـبُّ محمــداً أحرقتُـهُ بالنَّـار لـم أتـــــــردّدِ

    فأنا مـعَ الأسلافِ أقفـو نهجـَهـم وعلى الكِتـاب عَقِيـدتي وتَعبُّـدي

    فعلى الرسولِ وآلِـه وصِحابــِـه منّي السـَّلام بكلِّ حُـبٍّ مسْعــدِ

    هـم صفوة الأقوام فاعرف قدرهـم وعلى هـداهـم يا مـوفق فاهتـدِ

    واحفظْ وصيةَ أحمدٍ في صَحْبــه واقطـعْ لأجْلِهم ُو لسـانَ المُفْســدِ

    عِرضي لعِرضهمُ الفداءُ وإنَّهــم أزكى وأطْـهرُ منْ غَمامٍ أبـْــردِ

    فالله زكّاهـمْ وشرّفَ قـدْرَهـــمْ وأحلّهـمْ بالدِّيـنِ أعـلى مقْعَـــــــــدِ

    شهِدوا نزولَ الوحيِ بلْ كانوا لــهُ نِعْمَ الحُمـاةُ منَ البَغـيضِ المُلْحـدِ

    بذلوا النفوسَ وأرْخصوا أمـوالَهـم في نُصـرةِ الإسـلامِ دون تـردُّدِ

    ما سبـَّهم إلا حقيـرٌ تـافــــــــــــــهٌ نـذْلٌ يشـوِّهُهم بحقـدٍ أسْـــودِ

    لَغبـارُ أقدامِ الصحابةِ في الـرَّدى أغْلى وأعْلى من جبـينِ الأبْعَــدِ

    ما نالَ أصحابَ الرسولِ سوى امرئٍ تمّت خسارتـُه لسـوءِ المَقْصِـدِ

    هـمْ كالعُيـونِ ومسُّـها إتلافـُهـا إيَّـاك أن تُدمـي العيـونَ بمـِرْودِ

    مَنْ غيرُهم شـهِد المَشاهِدَ كلَّهــا؟ بـلْ مَنْ يُشابِهـُهم بحُـسنِ تعبُّـدِ

    ويـلٌ لمنْ كانَ الصحابةُ خَصمـَه والحاكـمُ الجبـّارُ يـومَ المَوعِـدِ

    كلُّ الصحابةِ عادلونَ وليسَ فــي أعراضِهم ثَـْلبٌ لكـلِّ مُعـرْبــدِ

    أنَسيـتَ؟ قـدْ رضيَ الإلهُ عليـهـمو في تـوبةٍ وعلى الشهادةِ فاشْهــدِ

    فإذا سمعتَ بأنَّ مخـذولاً غـــدا في ثلبـِهم فاقطعْ نِياطَ المُعتــدي

    حـبُّ الصحابةِ واجبٌ في دينِنــا همْ خيرُ قرنٍ في الزّمانِ الأحمَــدِ

    ونَكـفُّ عـن أخطائِـهم ونعدُّهـا أجراً لمجتـهدٍ أتى في المُسنـَــدِ

    ونَصونُـهم منْ حاقـدٍ ونَحـوطُهم بثـنائِنا في كـلِّ جمـعٍ أحشــدِ

    قدْ جاءَ في نَصِّ الحـديثِ مُصحَّحاً اللهَ في صَحبي وصيةَ أحمــــدِ

    فبِحبِّـهم حـبُّ الرسـولِ محقـَّقٌ فاحـذرْ تَنَقُّصَهم وعنْهُ فأبْعـِـــدِ

    هـمْ أعمـقُ الأقـوامِ علماً نافعـاً وأقلُّـهـمْ في كُلْفـةٍ وتَشَــــدُّدِ

    وأبـرُّهمْ سعْيـاً وأعظمُـهم هُـدىً وأجلُّهـمْ قـدْراً بأمسٍ أو غـــدِ

    وأسدُّهـم رأيـاً وأفضلُهـم تُقــىً طـولَ المَدى منْ مُنْتهٍ أو مُبتـدِ

    قـولُ ابنِ مسعـودِ الصحابيّ ثابتٌ في فضلِهم وإذا رَويت فأسْنِـــدِ

    وعلامـةُ السُّنّي كثـرةُ ذكْـِرهـمْ بالفضلِ إنّ الفضلَ تاجُ مُســـوَّد

    ثـمَّ الـدعاءُ لهـم وبثُّ علومِهـم وسلـوكُ منهجِهم برغْم الحُســّدِ

    وبـراءةٌ من مُبغضيهـم دائـمــاً والكـرهُ للضُلاّل والرأيِ الــرّديِ

    ووجـوبُ نُصرتِهم على أعـدائِهم من حـاسـدٍ خاوي الضمير مفنِّدِ

    يا لائمي في حُـبِّ صحبِ محمـدٍ تبّتْ يـداكَ وخِبـتَ يومَ المَوْعِـدِ

    نحـنُ الفِـداءُ لهمْ وليتَ فـداؤُنـا أعداءَهـم خيـرَ البريـة نفتــدي

    طهّـرْ لسانَـك من تنقُّصهــم ولا تسمـعْ لنـذْلٍ للغُـواةِ مقـلـــّدِ

    واذهبْ مـع الأسلافِ في توقيرِهم لصحابةٍ والـزمْ هُداهـم تسعــدِ

    واركبْ سفينةَ نوحَ تنجُ من الـردى فالسُّنّةُ الغرَّاءُ حصنُ مـوحــِّـدِ

    هوَ مذهبُ الأخيارِ كابنِ مسيــّبٍ وكمـالـكٍ والشـافعيِّ وأحمــدِ

    ولابـنِ تيـميـةٍ كـلامٌ صـادقٌ في سِفره المنهاجِ في حربِ الـردي

    من سبَّهـم فالفيءُ عنهُ محـــرَّمٌ بـلْ ليسَ من أتباعِهم هوَ معتـدِ

    واقـرأ كلاماً في الإصابةِ رائعــاً وكذا ابنُ عبدِ البَرِّ إذْ يَشفي الصّدي

    أنصتْ إلى الذهبيِّ في أخبــارِه عن فضـلِهم وكذا المُحـبِّ وأوردِ

    لابـنِ الكثيـرِ فـإنـّه ذو سُنّــة وعليـهِ مـن نـورٍ كـلامُ مسـدّدِ

    في لمعةٍ والواسطيـةُ نهجُـنـــا فعلى قواعـدِها بنانَك فاعقــــدِ

    رتـّبْ منازلَهم على ما جاءَ فــي تفضيـلِهم واحـذرْ كـلامَ مـردِّدِ

    فالراشـدونَ أجلُّهم قـدْراً علــى ترتــيبِــهم بـخـلافـةٍ وتسيُّدِ

    ومبشّـرونَ بجنـةٍ فضّلْهمـــو وكمنْ أتى بدرًا بحُسْنِ المَشْهـــدِ

    ولِبيعـةُ الرِّضْـوانِ فضلٌ زائــد ولأهلِ بيتِ المصطفى خيرُ النـدي

    يا ربِّ أنقـذْ صحبـَه من ظـالـمٍ من يُنجدِ المظلـومَ إنْ لـم تُنجـدِ

    فاللهُ يجمعُـنا بـهـمْ في جـنَّــةٍ في مَقـعـدٍ عنـدَ المليـكِ مخلّـدِ



    قضّيتُ في عـِلـمِ الرسولِ شبيبتي ونهلـتُ بالتوحيدِ أعـذبَ مَـْوردِ

    تـابعتُ أصحابَ الحديـثِ كأحمـدٍ وكمالكٍ ومسـدَّدِ بـْنِ مُسَـرْهَـدِ

    وبَرِئتُ من أهـلِ الضلالِ وحِزْبِهم أو رأيِ زنديـقٍ وآخـرَ مُلْـحـدِ

    ونبـذتُ رأيَ الجَهْمِ نبـذَ مُسـافرٍ لِحـذائهِ والجعــدِ عصبةَ مَعْبَـدِ

    لا للخـوارجِ لستُ مـن أتباعِهـم هلْ أرتضي نهـجَ الغويِّ المُفسـدِ

    والمرجئون نفضْـتُ كفـّيَ منهمو والصـقرُ لا يأوي لبيتِ الهُـدْهـدِ

    والسّــبَّ أخلعُهُ وأخلـعُ أهـلَـــه هـمْ أغضبوا بالسبِّ كـلَّ موحِّــــدِ

    كُتـبُ ابن تيميةٍ حسـوْتُ علومَها ونسختُهـا في القلبِ فِعْـل الأمجدِ

    ومع المجـدِّدِ قـدْ ركبـتُ مطيَّتي مـن نجدَ أشرقَ مثلَ نُورِ الفَرْقـدِ

    لا تسمعـنَّ لحاسـدي في قــولِه واللهِ ما صَـدَقوا أيَصدُقُ حُسَّـدي؟

    واللهِ لـو كرِهتْ يـدي أســلافَنا لقطعتُها ولقُلـتُ سُحـقاً يا يــدي

    أو أن قلبــي لا يُحـبُّ محمــداً أحرقتُـهُ بالنَّـار لـم أتـــــــردّدِ

    فأنا مـعَ الأسلافِ أقفـو نهجـَهـم وعلى الكِتـاب عَقِيـدتي وتَعبُّـدي

    فعلى الرسولِ وآلِـه وصِحابــِـه منّي السـَّلام بكلِّ حُـبٍّ مسْعــدِ

    هـم صفوة الأقوام فاعرف قدرهـم وعلى هـداهـم يا مـوفق فاهتـدِ

    واحفظْ وصيةَ أحمدٍ في صَحْبــه واقطـعْ لأجْلِهم ُو لسـانَ المُفْســدِ

    عِرضي لعِرضهمُ الفداءُ وإنَّهــم أزكى وأطْـهرُ منْ غَمامٍ أبـْــردِ

    فالله زكّاهـمْ وشرّفَ قـدْرَهـــمْ وأحلّهـمْ بالدِّيـنِ أعـلى مقْعَـــــــــدِ

    شهِدوا نزولَ الوحيِ بلْ كانوا لــهُ نِعْمَ الحُمـاةُ منَ البَغـيضِ المُلْحـدِ

    بذلوا النفوسَ وأرْخصوا أمـوالَهـم في نُصـرةِ الإسـلامِ دون تـردُّدِ

    ما سبـَّهم إلا حقيـرٌ تـافــــــــــــــهٌ نـذْلٌ يشـوِّهُهم بحقـدٍ أسْـــودِ

    لَغبـارُ أقدامِ الصحابةِ في الـرَّدى أغْلى وأعْلى من جبـينِ الأبْعَــدِ

    ما نالَ أصحابَ الرسولِ سوى امرئٍ تمّت خسارتـُه لسـوءِ المَقْصِـدِ

    هـمْ كالعُيـونِ ومسُّـها إتلافـُهـا إيَّـاك أن تُدمـي العيـونَ بمـِرْودِ

    مَنْ غيرُهم شـهِد المَشاهِدَ كلَّهــا؟ بـلْ مَنْ يُشابِهـُهم بحُـسنِ تعبُّـدِ

    ويـلٌ لمنْ كانَ الصحابةُ خَصمـَه والحاكـمُ الجبـّارُ يـومَ المَوعِـدِ

    كلُّ الصحابةِ عادلونَ وليسَ فــي أعراضِهم ثَـْلبٌ لكـلِّ مُعـرْبــدِ

    أنَسيـتَ؟ قـدْ رضيَ الإلهُ عليـهـمو في تـوبةٍ وعلى الشهادةِ فاشْهــدِ

    فإذا سمعتَ بأنَّ مخـذولاً غـــدا في ثلبـِهم فاقطعْ نِياطَ المُعتــدي

    حـبُّ الصحابةِ واجبٌ في دينِنــا همْ خيرُ قرنٍ في الزّمانِ الأحمَــدِ

    ونَكـفُّ عـن أخطائِـهم ونعدُّهـا أجراً لمجتـهدٍ أتى في المُسنـَــدِ

    ونَصونُـهم منْ حاقـدٍ ونَحـوطُهم بثـنائِنا في كـلِّ جمـعٍ أحشــدِ

    قدْ جاءَ في نَصِّ الحـديثِ مُصحَّحاً اللهَ في صَحبي وصيةَ أحمــــدِ

    فبِحبِّـهم حـبُّ الرسـولِ محقـَّقٌ فاحـذرْ تَنَقُّصَهم وعنْهُ فأبْعـِـــدِ

    هـمْ أعمـقُ الأقـوامِ علماً نافعـاً وأقلُّـهـمْ في كُلْفـةٍ وتَشَــــدُّدِ

    وأبـرُّهمْ سعْيـاً وأعظمُـهم هُـدىً وأجلُّهـمْ قـدْراً بأمسٍ أو غـــدِ

    وأسدُّهـم رأيـاً وأفضلُهـم تُقــىً طـولَ المَدى منْ مُنْتهٍ أو مُبتـدِ

    قـولُ ابنِ مسعـودِ الصحابيّ ثابتٌ في فضلِهم وإذا رَويت فأسْنِـــدِ

    وعلامـةُ السُّنّي كثـرةُ ذكْـِرهـمْ بالفضلِ إنّ الفضلَ تاجُ مُســـوَّد

    ثـمَّ الـدعاءُ لهـم وبثُّ علومِهـم وسلـوكُ منهجِهم برغْم الحُســّدِ

    وبـراءةٌ من مُبغضيهـم دائـمــاً والكـرهُ للضُلاّل والرأيِ الــرّديِ

    ووجـوبُ نُصرتِهم على أعـدائِهم من حـاسـدٍ خاوي الضمير مفنِّدِ

    يا لائمي في حُـبِّ صحبِ محمـدٍ تبّتْ يـداكَ وخِبـتَ يومَ المَوْعِـدِ

    نحـنُ الفِـداءُ لهمْ وليتَ فـداؤُنـا أعداءَهـم خيـرَ البريـة نفتــدي

    طهّـرْ لسانَـك من تنقُّصهــم ولا تسمـعْ لنـذْلٍ للغُـواةِ مقـلـــّدِ

    واذهبْ مـع الأسلافِ في توقيرِهم لصحابةٍ والـزمْ هُداهـم تسعــدِ

    واركبْ سفينةَ نوحَ تنجُ من الـردى فالسُّنّةُ الغرَّاءُ حصنُ مـوحــِّـدِ

    هوَ مذهبُ الأخيارِ كابنِ مسيــّبٍ وكمـالـكٍ والشـافعيِّ وأحمــدِ

    ولابـنِ تيـميـةٍ كـلامٌ صـادقٌ في سِفره المنهاجِ في حربِ الـردي

    من سبَّهـم فالفيءُ عنهُ محـــرَّمٌ بـلْ ليسَ من أتباعِهم هوَ معتـدِ

    واقـرأ كلاماً في الإصابةِ رائعــاً وكذا ابنُ عبدِ البَرِّ إذْ يَشفي الصّدي

    أنصتْ إلى الذهبيِّ في أخبــارِه عن فضـلِهم وكذا المُحـبِّ وأوردِ

    لابـنِ الكثيـرِ فـإنـّه ذو سُنّــة وعليـهِ مـن نـورٍ كـلامُ مسـدّدِ

    في لمعةٍ والواسطيـةُ نهجُـنـــا فعلى قواعـدِها بنانَك فاعقــــدِ

    رتـّبْ منازلَهم على ما جاءَ فــي تفضيـلِهم واحـذرْ كـلامَ مـردِّدِ

    فالراشـدونَ أجلُّهم قـدْراً علــى ترتــيبِــهم بـخـلافـةٍ وتسيُّدِ

    ومبشّـرونَ بجنـةٍ فضّلْهمـــو وكمنْ أتى بدرًا بحُسْنِ المَشْهـــدِ

    ولِبيعـةُ الرِّضْـوانِ فضلٌ زائــد ولأهلِ بيتِ المصطفى خيرُ النـدي

    يا ربِّ أنقـذْ صحبـَه من ظـالـمٍ من يُنجدِ المظلـومَ إنْ لـم تُنجـدِ

    فاللهُ يجمعُـنا بـهـمْ في جـنَّــةٍ في مَقـعـدٍ عنـدَ المليـكِ مخلّـدِ
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    سعيد رشيد
    المدير العام
    المدير العام
    avatar

    عدد المساهمات : 83
    تاريخ التسجيل : 27/10/2016

    مُساهمةموضوع: رد: قصيدة للشيخ عائض القرني   السبت أكتوبر 13, 2018 9:57 pm

    بارك الله فيك و أحسن إليك

    _________________
    لا حول و لا قوة إلا بالله
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://montadaislami.yoo7.com
     
    قصيدة للشيخ عائض القرني
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتدى إسلامي :: قسم اللغة العربية و آدابها :: منتدى الخواطر و الشعر الملتزم-
    انتقل الى: